RT تقسيم الشعب هو سر نجاح أعداء الديموقراطية

نعم، إن تقسيم الشعب هو سر نجاحهم، فقد استطاعو أعداء الديموقراطية بتقسيم الشعب إلى قبائل و طوائف من دون أن يعي الشعب ذلك بواسائل عديدة و الحديث منها هو محمد الجويهل. استطاع الجويهل أن يلفت أنظار الكثيرين بالفتن التي يثيرها و الشتائم التي يتلفظ بها ممَا أدى إلى حدوث مالم نتوقعه وهو استدراج القبائل لفعل ما فعلوه ليلة أمس بواسطة توجيه الشتائم و الألفاظ البذيئة لشخصيات تمثل دوائرهم الانتخابية. فبذلك نجح الجويهل بتحقيق هدفه وهو إعادة الفتنة بين الحضر و البدو.

إن دفاع البعض الناس عن الحشود التي أحرقت مقر الجويهل هو دفاع عنهم كقبائل قبل أن يكون الدفاع عنهم كمواطنين كويتيين. لقد تسبب الجويهل بعد حادثة الأمس بزيادة وتيرة التعصب القبلي و كل هذا هو من صالح أعداء الديموقراطية فإن التفرقة تعني السيادة و الصيطرة لهم.

احسنو الاختيار احسنو الاختيار احسنو الاختيار

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s