إلى من يزايد بنزاهة شباب نبيها خمس

20120726-014112.jpg

ظهرت حملة و مبادرة شباب نبيها خمس بتعديل الدوائر ال٢٥ و تقليصها إلى خمس دوائر بعد أن تزايدت ظواهر نواب الخدمات و شراء الأصوات التي كرست ظاهرة الفساد بين أفراد المجتمع، فبهذه المبادرة تقلص فرص شراء الأصوات إلى حد كبير و لكن إلى مستوى معين نظراً لوجود نظام ال٢٥ دائرة منذ الثمانينات الأمر الذي يصعب مسئلة تغيير عقلية الناخب بالانتخاب من مصلحة شخصية إلى مسؤولية وطنية، لذلك مبادرة الخمس دوائر كانت خطوة أولى نحو السعي لإقرار قانون الدائرة الواحدة و قوانين الإصلاح السياسي كاستقلالية القضاء، الذمة المالية و الأحزاب السياسية. كل تلك التصريحات مذكورة و موثقة بالتاريخ للتحالف و المنبر الذين يزايد البعض على مصداقية مواقفهم بمدى دستورية الخمس دوائر.

إن المجالس المتتالية ذات الأغلبية الإسلامية لم تكن صادقة بإقرار قوانين الإصلاح السياسي كأولوية، فكما نعلم أنهم أصحاب الصوت العالي و الكلمة المسموعة للحكومة و لكن مع ذلك لم يقرو القوانين التي أساساً كانت بادرة للمنبر كما ذكرت سابقاً. يظل التيار الإسلامي يكرر أخطاءه السابقة بتغليب القوانين ذات المصالح الحزبية على الوطنية مثلما دفعو بشدة لإدراج تعديل المادة الثانية من الدستور على جدول أولويات كتلة الأغلبية مؤخراً، الأمر الذي يجعلنا نعيد النظر بمدى مصداقية كتلة الأغلبية بالإصلاح. أيضاً في الوقت الذي كان فيه التيار الإسلامي منشغلاً بإقرار مصالحة الحزبية في مجلس ٢٠١٢ تقدم محمد الصقر بمقترح قانون يسمح لأي مواطن بتقديم طعن بعدم دستورية أي قانون من قوانين الدولة.

حتى بأسوأ حالات الدولة يزايد هذا التيار بمصالحه على حساب مستقبل الوطن

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s